التنسيقية المحلية لـFDH NORMA تدين سلوك رئيس جماعة إمرابطن

30 يونيو 2016

التنسيقية المحلية لـFDH NORMA تدين سلوك رئيس جماعة إمرابطن

ريف 24: هذا نص البيان كما توصل به الموقع:

في إطار متابعة  التنسيقية المحلية لامزورن  لمنتدى حقوق الانسان لشمال المغرب لقضية وفاة سيدة بدوار اداردوشن نتيجة حرمانها من سيارة اسعاف من طرف رئيس جماعة إمرابطن. وبناء على الشكاية التي توصلنا بها بتاريخ 29/06/2016 من السيد عبد الكريم المرابط الذي يشتغل مساعدا تقنيا في جماعة امرابطن  مفادها أن رئيس جماعة إمرابطن تلفظ في اتجاهه بألفاظ نابية ومستفزة من قبيل (و-ق)، وهدده بالضرب، وجرده من مهامه كمكلف بالاستقبال (شاوش) في ملحقة الجماعة. وذلك على خلفية الشهادة التي أدلي بها في القضية المذكورة  لدى الضابطة القضائية.

وبكون أن هذه التصرفات الصادرة عن رئيس الجماعة ضد المشتكي جاءت كانتقام له بعد شهادته في القضية المذكورة أعلاه، ورغبة منه في مصادرة حريته في الرأي والتعبير. وتعتبر سبا وقذفا تمس شرفه وأعتباره وتحط كرامته بواسطة تعبير شائن وعبارات تحقير وقدح ( حسب الفصلين 442 و 443 من القانون الجنائي). كما تشكل الركن المادي لجريمة إهانة الموظف العمومي أثناء قيامه بوظيفته، المنصوص عليها في الفصل (263) من القانون الجنائي.

وبهذا، نعلن للرأي العام المحلي و الوطني والدولي ما يلي:

  • تضامننا المبدئي واللامشروط مع المشتكي؛
  • ــ إدانتنا الشديدة للسلوك غير المسؤول لرئيس جماعة إمرابطن،  
  • مطالبتنا من الوكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالحسيمة بفتح تحقيق في القضية بناء على الشكاية التي تقدم بها المتضرر.
  • مطالبتا من عامل اقليم الحسيمة  التدخل من أجل وضع حد لتسلط الرئيس  ولأفعاله المتكررة المخالفة للقانون والأنظمة الجاري بها العمل، عبر إحالة الملف على  المحكمة الادارية المختصة،  وذلك استنادا على  الفصل (64) من القانون التنظيمي رقم 14.113 المتعلق بالجماعات.
  • تجديد اصرارنا على متابعة ملف المرأة المتوفاة نتيجة حرمانها من سيارة الاسعاف، والتراف عليها، والوقوف إلى جانب ساكنة تماسينت في نضالها ضد الحكرة والتسلط والتهميش والإقصاء

كلمات دليلية
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.