خوناف ايوب: استبدلتني بصلاة أخرى

31 مايو 2016

خوناف ايوب: استبدلتني بصلاة أخرى

ريف 24:

( استبدلتني بصلاة أخرى )
 
 
الريح الموسمية لا تزور هذه البلاد
منذ أن غادرتني وهي تلطم الأرض
على خط الندم
يقف بصري
كيف أحببتك ؟
ومتى ؟
يوم ودعتك بكيت ، بكيت حتى غرقتُ
وطاف الفرح جثة بين شوك الوداع
منذ ذلك اليوم وأنا صامتة
استمع لرصاص مضيّك
وهو يرقص في رأسي
فراق
فراق
فراق
ويهطل الطريق لمنزل قديم
حيث لم تكن أنت إنارة الطريق
وكان المساء لا يعتم لخطاي
حين لم أكن أحبك
كان لي حقل طائرات ورقية
كل يوم كنت ألون المساء بواحدة
كيف فتحتُ لك باب منفاي
من يفتح بابه للقاتل ؟ سواي ..
متى أقتنيتَ القساوة
أنسيت ،، ؟ وعدتني أن لا تؤلمني..
لا أحد يسمع صوتي الآن
لا أحد بانتظاري
محررة من قيد حبك ..
انتهيتَ من نحت أصابعك بتلويحة الوداع
والعصافير تركت بيتي
لا تجمعني بك سوى صورة واحدة
كتذكرة القطار التي احتفظت بها من الوطن
سأعلقها مكان الساعة
ماتزال أنت كل الوقت ..
بعد الوداع سجنتُ صرخة البكاء لأيام
فلتت من أناملي اليوم
وبكيت ..
بكيت بخسارة ، بهزيمة .. بفقدان .. بصراخ ..
بكيتُ حتى التعب
كانت الجدران تسقط من الأرض
وتلمّني من الشتات ،
وحدك أدرت ظهرك لكل ما كان
وذهبت … كالغرباء …
يوم وعدتك أن أنساك
كان اليوم الوحيد الذي أكذب فيه عليك بشراهة
بقيتُ أردد أسمك لأيام
لأنساك ملئت نافذتي بك
صورة هنا ، صوت هناك ….
كل صباح أتقاسم مع النمل
فتاتات الخبز من جبينك
وطن قمحي أنت …
لا تصدق أني استطيع حرق الحقول
كيف تنسى الشجرة درب البحيرة
فضاء مائي أنت …
أسأل باب قلبك
كم مرة حضنتُ مساميره !
وابتسمتُ بوجه الوجع منك
افتح ذراعيك لليل
سيخبرك الليل كم صرختُ بوجهه شوقاً
حزن اشتياقي أنت …
بقينا صديقين
أتسلل لنافذتك وتتجاهلني
لن نكون أبداً أصدقاء
نحن غريبين …
انا أحببتك وأنت كرهتني . .
لا أحد بانتظاري
لن أخرج على عجل بعد اليوم
لن أنسى أن أفطر
لن أنسى كتبي في المقاهي
لن أنسى أسم صديقي وأناديه بأسمك ..
لن أنسى شيء …
فقط سأدرب أزمنتي على نسيانك
يا كل ذاكرتي أنت …
لن أعد قمصاني
ولن أخبىء أجملها لقدومك
سأرتديها كلها للغياب
لرصيف المدينة المنكسر من حوادث السكارى
لسكون المخدوعين بعشاق تعلموا من الحرب الخديعة ..
الريح الموسمية أجلبت معها البكاء
الريح ذكرتني بنفسها … بك ..
حين ودعتني كنتُ أخاف منك
كنتَ مظلماً ، كنتَ حجراً ..
حين استبدلتني بصلاة أخرى …
 
 
خوناف أيوب

كلمات دليلية
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.