منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب يوضح بشأن الدعم المالي الذي توصل به من بلدية امزورن

23 نوفمبر 2015

منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب يوضح بشأن الدعم المالي الذي توصل به من بلدية امزورن

ريف 24:

على غرار جمعية الوان للثقافة والفنون، خرجت تنسيقية امزورن لمنتدى حقوق الانسان لشمال المغرب ببيان توضح فيه كيفية/اسباب توصلها البملغ المالي الذي يقدر بـ 25000.00 درهم، هذا وطالبت ذات التنسيقية بنشر لائحة العمال الموسميين ولائحة المقاولات الفائزة بالصفقات العمومية للبلدية.. وهذا نص البيان:

على إثر المبادرة التي أقدم عليها السيد رئيس بلدية إمزورن بنشره للائحة الجمعيات المستفيدة من المال العمومي برسم السنة المالية 2015، حيث كان منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب- تنسيقية امزورن – ضمن لائحة الجمعيات المستفيدة بملغ مالي قدره 25000.00 درهم. ونحن بقدر ما نرحب بالمبادرة ونثمنها باعتبارها تعبر على  نية المجلس على  الاشتغال في جو تسوده الشفافية والمحاسبة، وفي نفس الوقت نتمنى ان تستمر هذه المبادرة في السنوات القادمة حتى تصير عرفا ملزما للمجلس،  وأن تشمل مجالات أخرى أكثر غموضا لدى المواطنين(نشر لائحة العمال الموسميين، لائحة المستفيدين من المحلات التجارية بكل من السوق اليومي ومركب الحرفيين، لائحة المقاولات الفائزة بالصفقات العمومية للبلدية،لائحة المستفيدين من مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، لائحة اقتناءات البقع الارضية بالمنطقة الصناعية،لائحة الممتنعين عن اداء حقوق الكراء لاملاك الجماعة والممتنعين عن اداء الضرائب،لائحة الموظفين المستفيدين من الشقق السكنية بالمركب السكني الشعبي في ملك البلدية مع توفرهم على سكن قار، لائحة المستفيدين من الرخص التجارية و…….) باعتبار أن الشفافية مبدأ شامل  لا يمكن تجزئته أو اختزاله.

كما نوضح للرأي العام أن الدعم المذكور أعلاه و الذي توصل به الحساب البنكي للمنتدى المحلي بإمزورن يتضمن شقين: الاول هو مبلغ 20000.00 درهم ساهم بها المجلس البلدي السابق في ميزانية المؤتمر العام  الثاني للمنتدى حقوق الانسان لشمال المغرب المنعقد على مدى أيام 29-30-31 ماي 2015 في مدينة الحسيمة، أما المبلغ الثاني والذي استفاد به المنتدى المحلي بإمزورن كمنحة سنوية ومازال في  رصيده البنكي فهو 5000.00 درهم. وعلى أساسه سنقدم تقريرا ماليا مفصلا مصحوبا بدلائل الاثبات لدى مصالح البلدية المعنية كما جرت بها العادة في وقتها والى الجمع العام المقبل للمنتدى.

وعليه فان المجلس البلدي كان حريا به نشر المبلغ السالف الذكر مرفوقا بتوضيح لأوجه صرف المبلغ وعلى أساس الالتزام الذي تم مع المجلس السابق، او انتظار تقديم التقارير المالية بنهاية السنة ونشر ها بالتفاصيل المرفقة بها، وذلك تفاديا لكل لبس قد يفهم  من المبادرة على انها سعي نحو التشهير بالجمعيات أكثر منها تنويرا للرأي العام.

كلمات دليلية
أترك تعليقك
0 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة