نشطاء إعلام الحراك يحظون بتضامن عشرات الزملاء الصحافيين

14 يونيو 2017

نشطاء إعلام الحراك يحظون بتضامن عشرات الزملاء الصحافيين

لغ عدد الموقعين على العريضة المفتوح للتضامن مع الإعلاميين السبعة، المعتقلين ضمن الموقوفين في حراك الريف، 115 موقعة وموقعا. العريضة المعنونة ب”الحرية للصحفيين المعتقلين بالريف.. من أجل توفير الحماية للإعلاميين خلال تغطية الحراك” جاء فيها: “اعتقلت السلطات الأمنية سبعة (7) إعلاميين يديرون مواقع إخبارية محلية أو صفحات بمواقع التواصل الاجتماعي بالحسيمة ونواحيها. ويتعلق الأمر بكل من الزملاء محمد الأصريحي وجواد الصابري من الموقع “ريف 24″ وعبد العلي حدو من “أراغي تيفي” والحسين الإدريسي من “ريف بريس” وربيع البلق مراسل “بديل أنفو” بالجهة، يوجدون اليوم رهن الاعتقال الاحتياطي بالبيضاء و يتابعون بتهم ثقيلة بمقتضيات القانون الجنائي. ينضاف لهؤلاء كل من مرتضى إعمراشا وفؤاد السعيدي من صفحة “أوار تيفي”. هذه المتابعات في حق صحفيين مهنيين وصحفيين- مواطنين، يعتبر خرقا سافرا لكل المواثيق الدولية والقوانين المغربية التي تضمن حرية الرأي والتعبير وكذا ممارسة حرية الصحافة والحق في الوصول للمعلومة. التعامل الأمني للدولة مع هؤلاء الزملاء جاء نتيجة تغطيتهم للحراك الشعبي بالحسيمة ونواحيها من خلال مواقعهم الاخبارية والنقل المباشر عبر صفحات التواصل الاجتماعي. أمام هذه المعطيات، نحن الموقعين أسفله، صحفيات وصحفيين مهنيين بالمغرب ومن هيئات مهنية في مجال الصحافة والنشر نطالب بما يلي: – إطلاق السراح الفوري للصحفيين والمدونين المتابعين في هذه الملفات – الكف عن متابعة الصحفيين والمدونين بمقتضيات القانون الجنائي وحصر المتابعات عن طريق مدونة الصحافة والنشر – توفير الحماية والسلامة لكل الإعلاميين المشتغلين على تغطية حراك الريف محليا وكذا المظاهرات التضامنية التي يعرفها المغرب عموما والكف عن الممارسات المشينة كحالات حجز وتكسير الكاميرات والهواتف النقالة للصحفيين وعموم المواطنين. – ضرورة احترام الحق في الولوج للمعلومة من طرف السلطات من خلال توفير المعطيات الدائمة وشفافة حول الوضع الأمني والقضائي بالمنطقة – التزام الزملاء الصحفيين والصحفيات بأخلاقيات المهنية من خلال تغطيات اعلامية متوازنة للحراك والدفاع عن ذلك من داخل هيئات التحرير.

الصحفيات والصحفيين الموقعون: 1. علي أنوزلا 2. يونس مسكين 3. عادل الزبيري 4. خلود القبالي 5. جلال المخفي 6. اكرام بنشريف 7. سومية دوييب 8. رشيد البلغيثي 9. عبد المغيث مرون 10. عمر الراضي 11. غسان وائل القرموني 12. عماد ستيتو 13. صلاح الدين المعيزي. 14. عبد الصمد بنعباد 15. نجيب شوقي 16. رضوان القسطيط 17. منير أبوالمعالي 18. محمد الزواق 19. فدوى مسك 20. رضا زريك 21. صابرينة بلهواري 22. محمود عبابو 23. محمد السموني 24. مهدي الجواهري 25. مصطفي أزوكاح 26. كريم بخاري 27. شريف بلمصطفى 28. أمين مقدم 29. غسان الكشوري 30. اشرف الادريسي 31. أحمد مدياني 32. عزيز الدريوشي 33. عبد الله أفتات 34. سكينة خرباش 35. خالد الطريطقي 36. عزبز ماكري 37. حمزة المتيوي 38. نجيب العمراني 39. ع.الغفور الطرهوشي 40. اسماعيل عزام 41. عبد الرحيم العسري 42. نزار بنماط 43. المهدي برادة 44. هشام الحذيفة 45. عائشة أقلعي 46. مروان عبد الاه 47. سعيد نعومي 48. أيوب الريمي 49. سناء الراقي 50. ايمان عزمي 51. محمد عادل التاطو 52. سمير الورديغي 53. عايدة السملالي 54. سارة طالبي 55. كوثر الودغيري 56. كريمة إدريسي 57. عماد العتابي 58. رضا محسن 59. ماجدة أيت لكتاوي 60. محمد أمزيان 61. هشام أيت الموح 62. عبد الحاكم كربوز 63. فؤاد وكاد 64. محمد حمزة حشلاف 65. طارق حضري 66. الحسين أبوالقاسم 67. ياسين صابر 68. رحال بن شماش 69. لحسن أوسيموح 70. ياسين العشيري 71. وفاء توزري 72. صابري الحماوي 73. أمال هواري 74. عبد الكريم المقدم 75. خالد أبجيك 76. أنس عياش 77. هاجر شفعي 78. ياسر الخلفي 79. منير باهي 80. جمال أمدوري 81. أمين مساعد 82. أمين بلغازي 83. محمد طالب 84. جاسم الأحداني 85. حياة كمال الادريسي 86. يوسف دوقرن 87. آيلة لمرابط 88. علي عمار 89. يوسف أيت أقديم 90. عبد المنعم المساوي 91. عبد الله الترابي 92. محمد لغروس 93. حوراء استيتو 94. هدى حسوان 95. ماجدولين بنخرابة 96. هشام العمراني 97. إسماعيل الأداريسي 98. المحجوب فريات 99. بلال مسجد 100. عبد الواحد بنديبة 101. محمد التكانتي 102. خالد كدار 103. حنان رحاب 104. سليمان الريسوني 105. حمزة محفوظ 106. مامون الخلقي 107. مولاي إدريس المودن 108. حسن بنطالب 109. المختار الخمليشي 110. سلمى الشاط 111. محمد تاغروت 112. محمد بودويرة 113. سهام أشطو 114. اشرف بن الجيلالي 115. إكرام بختالي

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.