الوكيل العام يستجوب الصحفي الأصريحي عن مصدر معدات التصوير

14 يونيو 2017

الوكيل العام يستجوب الصحفي الأصريحي عن مصدر معدات التصوير

أفادت  أن الأسئلة التي وجهها الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، إلى كل من جواد الصابري، محسن أتاري، و عبد العالي حود، لم تختلف عن باقي الأسئلة التي وجهت لغيرهم من النشطاء المعتقلين الذين قدموا أمام أنظار الوكيل العام للملك، حيث تمركزت حول شبهة الانفصال وعلم جمهورية الريف، والعلاقة بالخارج في إشارة إلى “التنسيقيات الداعمة لحراك الريف”. وقد واجه الوكيل العام للملك الناشط عبد العالي حود، بسؤاله عن تدوينات له على صفحته بالفايسبوك تتحدث عن “جمهوية الريف”، في تلميح إلى الانفصال، الشيء الذي نفاه الناشط، حيث أكد انه لا علاقة له بذلك، وأن جهة ما اخترقت حسابه وهي من نشرت ذلك. الصحفي محمد الأصريحي مدير ومؤسس موقع “ريف 24″ الرائد في الإعلام الريفي، الوحيد الذي اختلفت نوعية الأسئلة التي وجهت له عن الباقي من رفاقه المعتقلين، حيث تم استفساره عن مدى توفره على البطاقة المهنية للصحافة من عدمه، الأمر الذي نفاه بحكم نشاطه كصحافي مواطن و مدون، كما انه تلقى دعماً عينياً من طرف شخص اسمه ف.آ و المتواجد في هولاندا ، و المتمثل في كامرا تصوير، الشيء الذي لم ينفه الأصريحي، مؤكداً أنه التقاه في هولاندا، وكان الهدف من ذلك هو إعداد فيلم وثائقي حول مولاي موحند، و تجدر الإشارة إلى أن الكامرا المتحدث عنها لا تساوي بسوق المعدات 2000 درهم بعدسة مكسورة . ومما وجه للأصريحي من اسئلة كذلك، هو الدور الذي لعبه في علاقة بوكالات ومواقع وطنية ودولية، حيث، تم توجيه الاتهام له بالترويج لأخبار مغرضة وغير حقيقية لوسائل الإعلام الوطنية والدولية، كما أنه اتهم بتقدم تصريحات لوسائل الإعلام الدولية مغلوطة ومغرضة، الشيء الذي اعتبره الاصريحي أمر يدخل في مهامه كمدون في ما بات يعرف بالصحافة المواطنة.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.