الفرقة الوطنية تعتقل مدير موقع ريف24 ونشطاء إعلاميين آخرين

6 يونيو 2017

الفرقة الوطنية تعتقل مدير موقع ريف24 ونشطاء إعلاميين آخرين

داهمت عناصر الفرقة الوطنية صبيحة يومه الثلاثاء 6 يونيو 2017، منزلا ببلدة تروكوت الواقعة على تخوم مدينة الحسيمة، و اعتقلت كلا من المدون الصحفي محمد الأصريحي مدير موقع RIF24، مرفوقا بجواد الصابري مصور الموقع و الناشط الإعلامي عبد العالي حدو مدير قناة ARAGHI.TV على فيسبوك و محسن أثاري صاحب المنزل الذي آوى هؤلاء النشطاء،.

Image may contain: 8 people, outdoor

وائل الأصريحي شقيق مدير موقع ريف24 صرح أن الأسرة تلقت اتصالا من مجهول بعد عدة ساعات من القلق و الترقب يخبرها أن الأصريحي و رفاقه يتواجدون بمقر الفرقة الوطنية بالبيضاء، يأتي هذا الاعتقال بعد أن اختفى فريق ريف24 عن الأنظار رفقة نشطاء إعلاميين آخرين لاستكمال مهمتهم النبيلة و إيصال الحقيقة كما هي، مباشرة بعد مداهمة منزل الناشط و القيادي في حراك الريف ناصر الزفزافي الجمعة ما قبل الأخيرة، حيث كان منبر ريف24 من بين المتواجدين مع الزفزافي على سطح المنزل إبان محاولة اعتقاله.

Image may contain: 1 person, smiling, standing

تجدر الإشارة أن مدير صفحة أوار تيفي الناشطة على فيسبوك ، قد تم ترحيله أيضا في وقت سابق إلى مقر الفرقة الوطنية بالدار البيضاء رفقة نشطاء آخرين قبل أن توجه له مجموعة من التهم ، لتتضح نية اعتقال كل الأصوات الحرة التي نقلت الحقيقة كاملة للعالم عبر تقنية اللايف و التغطيات الصحافية المكثفة، في الوقت الذي لفقت فيه القنوات العمومية تقارير مزيفة و فيديوهات تعود لوقائع لا علاقة لها بالحراك السلمي الذي يشهده الريف منذ رحيل محسن فكري مطالبا الدولة بتحقيق مجموعة من المطالبة الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية.

Image may contain: 1 person, sunglasses, hat, beard and closeup

و إذ نسجل إدانتنا الصارخة لكل أشكال قمع الأصوات الحرة التي اجتهدت ملء طاقتها لإيصال الحقيقة بدون مساحيق، نؤكد تشبثنا بخطنا التحريري الحر رغم التضييقات المتكررة رغم الوسائل البسيطة في نقل الخبر، مجددين تضامننا المبدئي مع النشطاء الإعلاميين و المدونين الذي حملوا على عاتقهم مهمة ثقيلة، نصرة للإعلام المبدئي و النزيه و المنحاز لصوت الشارع.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.