لفتيت ينكر تجاوزات القوات العمومية في التعاطي مع احتجاجات الحسيمة

6 يونيو 2017

لفتيت ينكر تجاوزات القوات العمومية في التعاطي مع احتجاجات الحسيمة

الحرية لمحمد الأصريحي و جواد الصابري على هامش جلسة مجلس المستشارين ليومه الثلاثاء 6 يونيو، قال وزير الداخلية عبد الوافي الفتيت المعين حديثا أن القوات العمومية  العاملة تحت إمرته لم تقترف أية خروقات أو تجاوزات في تعاطيها مع حراك الريف منذ انطلاق شرارة الاحتجاجات الشعبية عقب وفاة السماك محسن فكري مطحونا في حاوية للأزبال.

جاء جواب الفتيت ردا على سؤال أحد البرلمانيين الذي تساءل حول المقاربة الأمنية التي تنهجها وزارة هذا الأخير، واصفا الظروف التي تشتغل بها القوات العمومية بالصعبة جدا، معقبا أن عناصر القوات العمومية لم تسجل أية تجاوزات أمنية.”.

واشار الفتيت إلى ان هناك بعض التسجيلات  “غير الحقيقية التي يتم تداولها بخصوص التدخلات الأمنية”، مضيفا انه “تم تداول بعض الاشرطة بخصوص أعمال تخريب في مدينة إيمزورن، فقمنا بتكليف لجنة من أجل البحث والتحقق من صحة تلك المعطيات”.

وبعد محاصرته من طرف المستشار البرلماني بحقيقة ما يجري بالريف من استعمال للعنف في تفريق التظاهرات السلمية التي شهد لها العالم بالرقي و الحضارة وصف الفتيت الوضع بالأمر المضخم رافضا الدخول في تفاصيل أخرى، و تجدر الإشارة أن نشطاء الشبكات الاجتماعية قد سجلوا عدة فيديوهات توثق للخروقات التي تقترفها القوات العمومية في حق الساكنة و ممتلكاتها، موثقين الحالات بالصور و الفيديو، الذي تظهر فيه عمليات التخريب العمدي بادية للعيان.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.