فرانس بريس: فشل المقاربة الامنية في منطقة الريف والاعتقالات كانت بمثابة “ذخيرة” للمتظاهرين

5 يونيو 2017

فرانس بريس: فشل المقاربة الامنية في منطقة الريف والاعتقالات كانت بمثابة “ذخيرة” للمتظاهرين

لليلة التاسعة على التوالي جرت، مساء الأحد، تجمعات في مدينة الحسيمة، وبلدات أخرى، مطالبة بإطلاق سراح ناصر الزفزافي زعيم هذا “الحراك”.

وأفاد مراسل “فرانس برس” أن “عدد المتظاهرين بلغ بضع مئات، وكان أقل من الليالي السابقة، بسبب كثافة حواجز الشرطة في المدينة، وانتشار قوات مكافحة الشغب على بعد أمتار من المتظاهرين، في حي سيدي عابد”.

وتفرقت التظاهرة مثلما يحصل منذ أسبوع قبيل منتصف الليل من دون حوادث تذكر، وفي مدينة إمزورن المجاورة، التي تشهد بدورها تظاهرات للحراك، شاركت مئات النسوة في مسيرة احتجاجية يوم الأحد.

وقالت صحيفة “ليكونوميست” في عدد الأحد إن “هناك توازن قوى في شوارع الحسيمة، حيث يقف من جهة المتظاهرون مع مطالبهم المتعلقة بالعمل والصحة والتربية، وقوات الأمن من جهة أخرى”، معتبرة أن الاعتقالات كانت بمثابة “ذخيرة” للمتظاهرين.

واعتقلت السلطات المغربية منذ السادس والعشرين من ماي ناصر الزفزافي وأبرز الناشطين في “الحراك”. ومثل نحو عشرين منهم أمام النيابة العامة في الدارالبيضاء بعدما أوقفوا بتهم “ارتكاب جنايات وجنح تمس بالسلامة الداخلية للدولة، وأفعال أخرى تشكل جرائم بمقتضى القانون”.

كلمات دليلية
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.