AMDH: مجموعة محمد جلول تواجه تهما ثقيلة تتعلق بجرائم المس بالسلامة الداخلية للدولة

2 يونيو 2017

AMDH: مجموعة محمد جلول تواجه تهما ثقيلة تتعلق بجرائم المس بالسلامة الداخلية للدولة

ريف 24: 

قدم فرع الحسيمة للجمعية المغربية لحقوق الانسان تفاصيل التهم الثقيلة لمعتقلي الريف- مجموعة الدار البيضاء في إطار مواكبته لقضية معتقلي الحراك الشعبي بالحسيمة، وهذا نص التقرير :

I. إيداع مجموعة من خمسة معتقلين السجن المحليي بالحسيمة بعد إخضاعهم للاسننطاق الابتدائي من طرف قاضي التحقيق.

تم نقل مجموعة من المعتقلين تتكون من 5 معتقلي حراك الحسيمة- في انتظار وصول مجموعات أخرى خلال اليومين القادمين- وعلى رأسهم الحقوقي محمد جلول، شملتهم حملة اعتقالات ما بعد أحداث الجمعة 26 ماي 2017 بالحسيمة، من المقر المركزي للفرقة الوطنية بالدار البيضاء على متن مروحية تابعة للدرك الملكي حطت صبيحة اليوم بمطار الشريف الادريسي بالحسيمة، بعدها تولت سيارات الأمن وسط مراقبة أمنية مشددة، نقلهم إلى النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالحسيمة حيث حلوا بها منذ الصباح الباكر، وبعد الاطلاع على المحاضر شرع نواب الوكيل العام في استنطاق المعتقلين على ذمة الأحداث دون حضور دفاعهم.

وبعد انتهاءهم من هذه المسطرة طلبت النيابة العامة بإجراء تحقيق مع الموقوفين بخصوص ما نسب إليهم، بعد إحالتهم على قاضي التحقيق الذي تولى بدوره إجراء استنطاق ابتدائي في حق الآتية أسماءهم: محمد جلول، سمير أغيد، إلياس الحاجي، صلاح لخشم وعمر بوحراس.

وبعد استنفاذ هذه المسطرة قرر قاضي التحقيق إيداع الجميع على السجن المحلي بالحسيمة، ووجهت لهؤلاء النشطاء تهما ثقيلة تتعلق بالنسبة للناشط الحقوقي والمعتقل السياسي السابق محمد جلول # بجرائم المس بالسلامة الداخلية للدولة بتسلم هبات وفوائد أخرى لتسيير نشاط ودعاية من شأنها المساس بوحدة المملكة المغربية .# فيما وجهت للثاني سمير أغيد نفس التهم مع إضافة تهم # التقتيل والنهب وتخريب منقولات باستعمال القوة في جماعات وكسر وتعييب اشياء مخصصة للمنفعة العامة .. والتحريض ضد الوحدة الترابية للمملكة..# أما الثالث إلياس الحاجي فوجهت له نفس التهم الثقيلة أعلاه. وفيما يتعلق بأحداث المروحية بإساكن الذي يتابع فيها المعتقل صلاح لخشم فوجهت له تهم تتعلق # بجرائم القيام عمدا بتهديدات وأعمال عنف ضد الموجودين على متن طائرة خلال تحليقها قصد المس بسلامتها والمس بالسلامة الداخلية للدولة بارتكاب اعتداء الغرض منه إحداث تخريب والتقتيل والنهب ..# ووجهت للخامس وهو عمر بوحراس نفس التهم المتعلقة بالمس بالسلامة الداخلية للدولة والتخريب والتقتيل وما إلى هنالك من اتهامات خطيرة.

ونظرا لخطورة هذه الاتهامات التي تبقى اتهامات طالما أن المتهم بريئ إلى أن تثبت إدانته في محاكمة تتوفر فيها شروط المحاكمة العادلة والنزيهة، تؤكد الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالحسيمة غلى ما يلي:

1. تتساءل عن أسباب عدم حضور الدفاع أثناء استنطاق هذه المجموعة أمام نواب الوكيل العام وتؤكد إيجابية حضور هيئة الدفاع أمام السيد قاضي التحقيق ويتعلق الأمر بالاساتذة: عبد المجيد أزرياج، شرقي علال، ناضير اليحياوي، ولد الحاج امحمد وآخرون . 2. تطالب بتوفير شروط المحاكمة العادلة لكافة المعتقلين. 3. تعبر عن تخوفاتها من يكون هؤلاء قد تعرضوا للتعذيب لانتزاع الاعترافات بالقوة. 4. تحيي الدفاع على الدور الذي يقوم به لصيانة حقوق المتهمين إعمالا للحق في محاكمة عادلة ومنصفة. 5. تعتبر كل ما هو وارد في محاضر الفرقة الوطنية التي تولت استنطاق المعتقلين مجرد بيان لا يعتد به. 6. تستشف من وراء هذه الاتهامات وجود نية للتصعيد بدل السعي إلى تهدئة الأوضاع.

II. استمرار مطاردة المحتجين وسيادة لغة واحدة هيي القمع.

لا حظ فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالحسيمة استمرار الاحتجاجات والغليان الشعبي بالحسيمة، وهو ما يؤشر على تحولات خطرية قد تفضي إلى نتائج وخيمة بسبب حضور السلطات الأمنية بكثافة لتنفيذ مقاربة أمنية وحيدة موجودة في الساحة في غياب مبادرات أخرى من شأنها تلطيف الأجواء ، وقد سجلت تعنيف عدد من المواطنين ليلة الخميس أمام ثانوية الباديسي حيث تعرضت مجموعة من النساء للرفس والضرب والتعنيف فيما سجل مطاردة ليلية لمجموعة من الشباب، وهي أجواء تعكر صفو المدينة و سيادة أجواء أمنية مفرطة وإغلاق المحلات التجارية بسبب الاضراب العام.

كلمات دليلية
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.