النهج الديمقراطي بإقليم الحسيمة يدعو في بيان له إلى تصعيد المقاومة الشعبية لمنع كل المحاولات الرامية إلى إذلال الريف

1 يونيو 2017

النهج الديمقراطي بإقليم الحسيمة يدعو في بيان له إلى تصعيد المقاومة الشعبية لمنع كل المحاولات الرامية إلى إذلال الريف

ريف 24: مراسلة

هذا نص البيان:

يدين النهج الديمقراطي بإقليم الحسيمة بكل قوة الحملة القمعية التي تباشرها السلطات، بلا توقف، في حق نشطاء الحراك الشعبي والمواطنين وكل أشكال تسفيه مشروعية الاحتجاج الشعبي الذي اندلع بالريف قبل سبعة أشهر عقب مصرع بائع السمك الشهيد محسن فكري، الذي ألهب الجماهير الشعبية التي فجرت ملحمة حراك شعبي ساخط على الأوضاع. إذ يسجل لأول مرة اندلاع الاحتجاج بالريف على الأوضاع الاجتماعية وبحضور قوي للهوية الثقافية وثقل التاريخ البطولي للمنطقة على مر حقب تاريخية مشهودة.

والنهج الديمقراطي بإقليم الحسيمة الذي عبر منذ البداية عن دعهم ومشاركته الفاعلة في هذا الحراك الشعبي بالحسيمة باعتباره سيرورة نضالية بطولية للفت الانتباه بقوة لما تعانيه المنطقة من حكرة ، وحذر الدولة من مغبة استعمال القوة ضد الاحتجاج السلمي ونبه لكل المخاطر التي تحدق بالريف وطالب بالنزول إلى طاولة المفاوضات مع نشطاء الحراك الشعبي من أجل الاستجابة للمطالب، وهو ما تعامت عنه السلطات التي التجأت إلى أساليب قمعية وتجنيد النخب واستعمال البلطجية وكل المناورات التي ارتدت عليها بصنع أكبر مأزق سياسي لها يتمدد كنقطة زيت في ربوع الوطن وخارجه.

وقد أبان الحراك الشعبي بالحسيمة خصوصا والريف عموما أن الشعب لم يعد قابلا للانتظار أكثر بعد الهجمة التي شنت عليه من طرف النظام وحكومته على قوته اليومي وكرامته الاجتماعية كما لم يعد يهاب من التهديد والوعيد، وهو ما جعل الاستبداد بالمغرب على محك امتحان سياسي جديد لن تنفع معه المناورات التي انتهجها المخزن وبعض أطراف النخبة السياسية مع حركة 20 فبراير لسحق مطالبها في الحرية والعدالة والكرامة الاجتماعية والسياسية.

واستشعارا منه لخطورة الأوضاع ، فإن النهج الديمقراطي بالحسيمة يؤكد على ما يلي:

  1. توقيف حملة الاعتقالات والمطاردات في حق نشطاء الحراك الشعبي بالحسيمة وإطلاق سراح جميع المعتقلين من الحسيمة وإمزورن وبني بوعياش .
  2. رفع كل أجواء العسكرة عن الحسيمة وضمان الحق في الاحتجاج السلمي ومباشرة المفاوضات مع نشطاء الحراك الشعبي للاستجابة للمطالب.
  3. دعوة كل القوى اليسارية والديمقراطية والحقوقية وكل المناضلات والمناضلين الأوفياء إلى التكتل في خندق واحد والترفع عن نزعات إذكاء الخلافات الهامشية من أجل إنقاذ الريف لما يحاك ضده من مناورات تستهدف إذلاله سياسيا.
  4. يعتبر النهج الديمقراطي أن أقوى المبادرات التي يتطلب تدشينها بالريف اليوم هي المبادرة التي تسعى إلى وحدة الريفيين المصطفين في خندق لمواجهة السياسة المخزنية والرجعية وتصعيد المقاومة الشعبية من أجل القضاء على الحكرة والاستبداد باعتبارهما الاسباب العميقة للانفجارات الاجتماعية الكبرى.
  5. يحيي عاليا التضامن الرائع الذي أبداه المغاربة في ربوع الوطن وخارجه للوقوف بجانب الريف والنضال في نفس الوقت من أجل إذكاء جذوة النضال الشعبي لإسقاط المخزن.

النهج الديمقراطي بإقليم الحسيمة

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.