محمد المجودي يكتب: في دلالات “معنديش الوقت دابا…”

25 مايو 2017

محمد المجودي يكتب: في دلالات “معنديش الوقت دابا…”

ريف 24:

حسب علمي، هذه هي أول زيارة عمل يقوم بها أخنوش لإحدى مراسي المدن البحرية الريفية بعد توليه قيادة وزارة الصيد البحري في حكومة بنكيران. إنتضر إذن مرسى الحسيمة كثيرا كي يفاجأ بزيارة الوزير التي لم يعلم بها إلا موضفوه في الرباط و الحسيمة؛ أثناء هذه الزيارة يسأل الوزير أحد  المشتغلين في المرسى عن المشاكل التي يعاني منها هو والقطاع. هذا السؤال إن دل على شيء فإنما يدل على أن الوزير يعلم القليل عن مشاكل هذا المرسى الذي يعيل الكثير من العائلات في الحسيمة؛ وبأن الزائر لم يأتي حقا لإيجاد الحلول المناسبة لها؛ أولا لغياب الشريك الممثل للمشتغلين في المرسى؛ وثانيا لأن هذه الزيارة تأتي عنوة كما يعلم الجميع في إطار الحراك الشعبي بالريف عامة وبالحسيمة خاصة؛

طبعا ليس عيبا أن يقوم وزير بزيارة قطاع من القطاعات التي يتحمل حولها المسؤولية. فهذا يحدث أيضا في الدول الديموقراطية الحقة؛ حيث غالبا ما يقوم الوزير بأول زياراته مع بداية تقلده المسؤولية، و تستمر بصفة منتظمة. أضف إلى هذا أن هذه الزيارات تقام في إطار سياسة قطاعية تعتمد على مبدأ التشاركية  في العمل مع (ممثلي) القطاع. هذه الزيارات يعد لها مسبقا وتتوج بالإعلان عن مشاريع أو إجراءات ملموسة تلبي حاجيات شغيلة القطاع لحل مشاكلهم. باختصار شديد: هذه الزيارات تقام في إطار أربعة أمور: التعرف على القطاع ومشاكله مع بداية تحمل المسؤولية؛ الاستمرارية؛ التشاركية؛ تقديم الحلول الملموسة.

لا ندري إن كان جواب البحار تهكميا على الوزير أخنوش أم أنه كان فعلا مشغولا، فقط الله والبحار يعلمان ذلك. لكن ما أعلمه أنا وغيري ممن تابع الفيديو الموثق للحدث، هو أن شغيلة مرسى الحسيمة تفطنت للأسباب الحقيقية وراء هذه الزيارة. من المرجح جدا أن البحار أراد إيصال رسالة مفادها أن المقاربة الفردية والفجائية والمشبوهة لمشاكل القطاع؛ والتي لا تعتمد على الاستمرارية، التشاركية وتقديم الحلول الملموسة، هي مقاربة غير مقبولة؛ خصوصا في زمن ما بعد استشهاد لقمة العيش محسن فكري.

من المرجح جدا أن هذا االبحارالحسيمي الحر أراد صفع الوزير بجواب مقتضب ولكن غاية في الذكاء؛ لقد قال بنظراته الثاقبة  للوزير، ليس هكذا تحل مشاكلنا؛ كان عليك أيها المسؤول أن تزورنا قبل الحراك؛ كان عليك أن تبرمج – أثناء زيارتك- خرجة مع البحارة لتعرف معاناتهم ومشاكلهم. كان على وفد حكومتكم المحكومة القادم من الرباط أن يأتي في السيارة عبر الطريق الساحلي/الأفعى أو عبر بوعرمى لكي يعاين حقا إحدى المشاكل الكبرى التي يثيرها الحراك. كان على الطبيب الوزير أن يشتغل يوما و ليلة واحدة في مستشفى الحسيمة لمعرفة المشاكل العويصة التي تعانيها الساكنة على مستوى الخدمات الصحية. إن عمق جواب البحار اراد القول ليس هكذا يتم الرد على الحراك الشعبي؛ إذهبوا إلى ناصر وباقي النشطاء ليعطوكم الحلول المطلوبة من طرف البحارة وباقي المواطنين.

محمد المجودي، أنفرس البلجيكية

كلمات دليلية
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.