حوالي 200 ألف متظاهر يساءلون حكومة العثماني “هل انتم حكومة ام عصابة” + صور

19 مايو 2017

حوالي 200 ألف متظاهر يساءلون حكومة العثماني “هل انتم حكومة ام عصابة” + صور

ريف 24: محمد الاصريحي

عاشت مدينة الحسيمة أمس الخميس يوما استثنائيا، بدءا من الاضراب العام الذي نفذته المحلات التجارية والإنزال الأمني المكثف الذي عرفه الاقليمي عند زوال اليوم، والمتمثل في وضع العديد من السدود القضائية بمجموعة من النقاط الرئيسة بالاقليم، الى غاية تنفيذ المسيرة الاحتجاجية الحاشدة والتي شارك فيها ما زيد عن 200 الف مشارك ومشاركة حسب ما صرح به ناصر الزفزافي لوكالات الانباء العالمية، وذلك استجابة للنداء الذي اطلقته لجنة الاعلام والتواصل بالحراك الشعبي، ردا على التصريحات التي أدلى به ممثلي أحزاب الأغلبية الحكومية حول احتجاجات الحسيمة.

هذا، وعمدت السلطات المحلية قبل انطلاق المسيرة الى وضع العديد من السدود القضائية “الباراجات” في مداخل الحسيمة، وتوزيع عناصر القوات العمومية بكل أصنافها على مختلف المداشر والأحياء، حيث شوهدت العديد من شاحنات الدرك الحربي على الهضاب المجانبة للطريق الوطنية رقم 2 بين جماعة اجدير وايث يوسف وعلي.

كما حاولت القوات العمومية منع مسيرة احتجاجية كانت قد انطلقت من امزورن، في اتجاه الحسيمة المدينة، بعد ان تعثر عليهم إيجاد وسائل للنقل بسبب منع الطاكسيات من نقل المحتجين بشكل مجاني، الشيء الذي دفع الكثيرين الى تنفيذ مسيرة على الأقدام سرعان ما تحولت الى مسيرة احتجاجية رفعت خلالها شعارات تندد بالحكرة والتهميش.

وفي نفس السياق، عرفت الساحة الكبرى بمدينة الحسيمة توافد حشود غفيرة من الجماهير القادمة من عدة مدن مغربية، للمشاركة في انجاج هذه المسيرة التي كان ابرز شعار لها، “هل انتم حكومة ام عصابة”،وذلك قبل ساعات من انطلاق المسيرة.

ورفع المحتجون خلال المسيرة الاحتجاجية التي انطلقت من “ساحة الشهداء” شعارات تطالب بتنفيذ جميع المطالب الواردة في الوثيقة المطلبية التي رفعها الحراك الشعبي والمتمثلة أساسا في إنشاء مستشفى خاص لمرضى السرطان، وبناء جامعة بالحسيمة، وإسقاط ظهير العسكرة، وكذا اطلاق جميع المعتقلين على خلفية الاحتجاجات، ورفع التهميش والحركة على المواطنين.

وقد أكد المحتجون على سلمية حراكم، مستنكرين في ذات السياق التصريحات الحكومة التي ادلى بها ممثلي احزاب الاغلبية المشكلة للحكومة.

بالاضافة الى اداء الجماهير لقسم الحراك، عمد بعض النشطاء الى إنزال لافة كبيرة يصل طولها لازيد من 20 مترا من اعلى جبل “مورو بيخو” كتب عليها عبارات “لسنا انفصاليين، اسقاط العسركة، الحرية للمعتقل”.

وتجدر الإشارة الى ان المسيرة عرفت حضور مختلف المنابر الإعلامية الوطنية والدولية التي جاءت خصيصا لتغطية هذا الحدث البارز.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.