الجماهير الودادية تعيث خرابا في الحسيمة وتتسبب في خسائر مادية جسيمة + صور

4 مارس 2017

الجماهير الودادية تعيث خرابا في الحسيمة وتتسبب في خسائر مادية جسيمة + صور

ريف 24:

عرفت مدينة الحسيمة أمس الجمعة 03 مارس الجاري، اندلاع أعمال شغب وسرقة واعتداء على الممتلكات وإحراق عربات للنقل من طرف الجماهير المحسوبة على فريق الوداد البيضاوي، والتي حجت الى مدينة الحسيمة بالالاف لمؤازرة فريقها الذي فاز على فريق شباب الريف الحسيمي بملعب ميمون العرصي بنتيجة هدفين لهدف واحد.

و قام بعض الشباب المحسوبين على الجماهير الودادية بسرقة العديد من المحلات التجارية حيث تم ضبط العديد منهم في حالة تلبس (تم توثيق ذلك بالصور والفيديوهات) كما قامت ساكنة الحسيمة بضبط شخص آخر قام بسرقة مبلغ 3000 درهم من احد المحلات التجارية.

وفور الانتهاء من المباراة، وإعلان الحكم فوز فريق الوداد البيضاوي واحتلاله المرتبة الاولى على سبورة ترتيب البطولة الاحترافية، على غير العادة وبدون سابق انذار خرجت الحشود الودادية من المدرجات صوب الساحة الكبرى بالمدينة حيث شرعت بتدمير واقيات السيارات والاعتداء على النساء وتهديد المواطنين بالأسلحة البيضاء والعصي، كما قام المئات بتنظيم مسيرة انطلاقا من شارع محمد بن عبد الكريم الخطابي صوب المحطة الطرقية، حيث قاموا بتكسير بعض الممتلكات العامة وتهشيم بعض السيارات والدخول في مواجهات مع الساكنة.

عناصر الشرطة وقوات حفظ الأمن لم تتدخل الا بعد اندلاع مواجهات بين ساكنة الحسيمة والجماهير الودادية بحي كرارابونيتا، حيث قامت هذه الأخيرة بإحراق سيارة خاصة والدخول في مواجهة مع سائقي سيارات الاجرة الصغيرة والكبيرة والتسبب في خسائر مادية جسيمة للبعض منهم وكذا التسبب في إحراق حافلة لنقل الركاب.

وقد أسفرت هذه المواجهات في خسائر مادية جسيمة، وسقوط العديد من الجرحى تم نقل العديد منهم الى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي محمد الخامس لتقي الإسعافات الضرورية، و لا يزال وقع الصدمة باديا على ابناء المدينة الذين سجلوا غضبهم بسبب غياب قوات الامن بالشوارع وعدم التدخل في الوقت المناسب لوقف اعمال الشغب، خصوصا وان المنطقة تعرف احتقانا كبيرا بسبب الاحداث الاخيرة التي عرفها الاقليم.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.