نقابة وجمعية الطكسيات تنشر بيان توضيحي حول مايحدث في المحطة الطرقية الحسيمة‎

1 يناير 2017

نقابة وجمعية الطكسيات تنشر بيان توضيحي حول مايحدث في المحطة الطرقية الحسيمة‎

ريف 24:

عممت النقابة الوطنية لسائقي سيارات الأجرة الصنف الأول الحسيمة وجمعية أرباب وسائقي سيارات الأجرة الصنف الأول الحسيمة بيانا حول حقيقة ما يحدث في المحطة الطرقية الحسيمة بين سيارات الأجرة الصنف الأول وحافلة إمزورن والسلطات المختصة، وهذا نص البيان:                       

أصل المشكل يعود إلى يوم 21 نونبر 2016 حيث قمنا بمراسلة المجلس الإقليمي قصد مدنا بدفتر تحملات الشركة المسماة حافلات إمزورن على اعتبار أننا هيآت نقابية و جمعوية يحق لنا الإطلاع على بنود عقد الإمتياز الذي تعمل به هذه الشركة تماشيا مع سياسة المقاربة التشاركية التي تنهجها الدولة المغربية،لكننا قوبلنا بالتجاهل التام ،ما دفعنا يوم 27 دجنبر أي بعد مرور أكثر من شهر من المراسلة على القيام بزيارة هذا المجلس الإقليمي وبعد لقاء مع رئيسه نفى بشكل تام وجود هذا العقد بل أكد على أن هذا الدفتر من اختصاص المكتب الإقتصادي والإجتماعي داخل العمالة حيث قمنا بزيارته أيضا لكن الجواب كان هو نفسه ليس من اختصاصه وإنما المجلس الإقليمي ،هذا التضارب بين المجلسين ولاعتبار أن الدستور المغربي يخول للهيآت النقابية و الجمعوية الحق في الإطلاع على المعلومة التي تخص الشأن العام ولأن هؤلاء المسؤولين لم يتجاوبوا مع ممثلي السائقين ولأن وضعية هؤلاء تزداد سوءا فبعد مجموعة من اللقاءات مع مختلف المصالح المعنية بسيارات الأجرة آخرها كان لقاء مع عامل الحسيمة يوم 08نوفمبر 2016 تعهد من خلاله بضرورة إيجاد حلول لمشاكل المهنيين ،لكن الأفعال تبقى غير الأقوال ونتيجة لانعدام الثقة بين هاته الأطراف واستمرارمعاناة هؤلاء منذ 2010نتيجة العدد المهول للمأذونيات التي تقاطرت على مدينة الحسيمة و ما خلفته من بؤس غالبا ما يصاحب اقتصاد الريع   لماذا الحجز على حافلتين؟لأن صاحب الحافلة تعهد في محضر رسمي سنة 2012بالإشتغال بنصف الأسطول إلى غاية تسوية وضعية سيارات الأجرة بحضور والي الجهة آنذاك الحافي.                                             

نحمل الدولة كامل المسؤولية لما ستؤول إليه الأوضاع ونؤكد على أن المهنيين لم يعد لهم من خيار غير التصعيد ما دام أن المشكل قائم منذ أكثر من 7 سنوات ونهج سياسة التجاهل و اللامبالاة لم يعد يجدي وليس في مصلحة أي طرف.                      

عاشت شغيلة الطاكسي موحدة

عاشت شغيلة الطاكسي موحدة 

كلمات دليلية
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.